من هم اليهود


من هم اليهود
 

 

هل تعرف اليهود؟

الجهل يمكن ان يولّد عدم الثقة، والاختلاف يمكن ان يؤدي الى رفض الآخر. مثل هذا الرفض وهذا الخوف، غالباً ما توفر أرضية خصبة للاستبعاد، والتعصب، والكراهية. اننا جميعا لدينا الافكار المسبقه، والافتراضات، كما أن لدينا ذاكرتنا الجماعية، الخرافات، أوالقوالب النمطيه. ولكن كم من المسلمين، وخاصة المتعلمون منهم يعرفون ما هي اليهودية ومن هم اليهود؟ وأيضاً كم من اليهود ذو المستوى التعليمي الجيد يعرفون شيئاً عن الاسلام والمسلمين؟

على هذه الصفحات ، نعتزم التقديم للقراء المسلمين بعض المعلومات الاساسية عن الحياة والثقافة اليهودية، والتقاليد، آملين ان تمهد زيادة المعرفه الطريق لتحسين التفاهم المتبادل والتسامح بين الطرفين.

بماذا يؤمن اليهود

اليهودية مثلها مثل غيرها من الديانات الرئيسية، هي عبارة عن مجموعة من المعتقدات، الا ان المرء لا يتعين عليه ان يتمثل باليهودي. في اليهودية، الاجراءات لا تقل اهمية عن معتقداتهم. إن أقرب الشروط الى اليهودية في إنشاء قائمة مقبولة على نطاق واسع، ولم يأت بها قبلهم، هم الميمونيون الذين إستطاعوا أن يستنبطوا ثلاثة عشر من مبادئ الايمان. الميمونيون هم المعروفون من قبل الإسلام بـموسى بن ميمون، الفيلسوف اليهودي الشهير في القرن الثاني عشر. والذي كان اليهود ينادونه بـرمبام.

إن مبادئ الإيمان الـ ثلاث عشرة التي كان الميمونيون يعتقدون بأنها الحد الأدنى لـمتطلبات المعتقد اليهودي، هي :

أن الله موجود،

. الله واحد وفريد من نوعه،

. الله ليس هو جسماني،

. إن الله أزلي،

يجب أن توجه الصلاة الى الله وحده وليس لغيره

. الإيمان بأن ما قاله الأنبياء صحيح

نبوءات موسى صحيحة، وأن موسى أعظم الأنبياء

إن ما جاء في التوراة المكتوبة والتوراة الشفويه، كما التعاليم الواردة في التلمود وغيرها من الكتابات، إنما أعطيت الى موسى

لن يكون هناك غيرها من التوراة

إن الله يعلم أفكار ومواقيت الرجال،

إن الله يكافأ الأخيار ويعاقب الأشرار،

12. أن المسيح سيأتي

أن الأموات سيحيون.

 

 

إن هذه المبادئ هي القاعدة الأساسية لأبسط مبادئ الإعتقاد باليهودية ولا بد من الإيمان بضرورة كل واحد منها في وقت أو آخر. وقد تناولت الحركات الليبراليه اليهودية هذه المبادئ بنقاشات كثيرة.
وخلافا للعديد من الديانات الاخرى، فإن اليهودية لا تركز كثيرا على مفاهيم مجردة كوزمولوجية، على الرغم من أن اليهود قد نظروا باستفاضه كبيرة في طبيعه الله، والإنسان، والكون والحياة والاخرة، إذ أن ليس هناك أي مكلف رسمي، يؤمن إيماناً مطلقاً بشأن هذه المسائل، بعيداً عن المفاهيم العامة التي نوقشت اعلاه. كما أن هناك مكاناً مخصصاً لأصحاب الرأي الذين من شأنهم وحدهم البت في جميع هذه المسائل. والواقع أن علماء الحاخامات (علماء دين اليهودية) قد باشروا بمناقشة هذه القضايا منذ العصور القديمة وهم ما زالوا مستمرين بدراستها حتى يومنا هذا.

إن اليهودية تركز على العلاقات كـ: العلاقة بين الله والبشر، بين الله والشعب اليهودي، وبين البشر بعضهم لبعض. كما أن الكتاب المقدس يحكي لنا قصة تطوير هذه العلاقات، منذ ساعة إنشائها، من خلال إدراك العلاقة بين الله وابراهيم وصولاً ال إدراكها بين الله والشعب اليهودي، والى ما بعدها. كما يحدد لنا الكتاب المقدس أيضاً الالتزامات المتبادله التي تسببت فيها هذه العلاقات، على الرغم من إختلاف معظم الحركات اليهودية حول طبيعه هذه الالتزامات. ويقول البعض أنها قوانين مطلقة، لا تتغير صادرة من عند الله (الارثوذكس من يؤمنون بهذا القوال) ؛ بينما يقول البعض أنها قوانين من عند الله تتغير وتتطور على مر الزمن (وهم المحافظون) ؛ والبعض الآخر يقول أنها مبادئ توجيهيه يمكن للمرء إختيار اتباع ما يشاء منها ( وهم طبقة الاصلاحيون).

من هو اليهودي؟

اليهودي هو الشخص الذي كانت أمه يهودية أو أي شخص قد مر بالعملية الرسمية لتحويله الى يهودي (الشخص الذي إعتنق اليهودية دون أن يكون يهودي الوالدين).

ومن المهم ان نلاحظ ان اليهودي لا علاقة له بمعتقداته. فهو إما يكون قد ولد من.والدين غير يهود لم يمرا بعملية التحويل الرسمية، ولكنه يؤمن بكل ما يعتقد به اليهود الارثوذكس، ويلتزم بكل القوانين والاعراف اليهودية، لكنه يبقى في نظر الأكثر تحررا من الحركات واليهودية غير يهودي، وأن الشخص المولود من ام يهودية وإن كان ملحداً لم يمارس ابداً الديانه اليهودية يبقى يهودياً في نظر المتشددين اليهود. وبهذا المعنى ، فإن اليهودية هي أشبه بجنسية منها ديانة ، وبذلك فاليهودية هي مثلها مثل المواطنه.

هذه المبادئ قد تم الإتفاق بشأنها منذ الايام الاولى لليهوديه. في التوراة، هناك الكثير من الاشارات الى "الغرباء المقيمين بينكم" او "الصالحين المرتدين" او "الغرباء من الصالحين". وهذه التصنيفات المختلفة الخاصة بمن هم من غير اليهود تخص من عاش بين اليهود وآمن ببعض او كل المعتقدات والممارسات اليهودية من دون المرور عبر الاجراءات الرسمية للتحويل كي يصبحوا يهوداً. ما أن يتم تحويل الشخص الى الديانه اليهودية ، يعامل معاملة أي شخص ولد يهودياً.