الإبادة الجماعية لـ لانزمان في العالم الإسلامي


«بعد أن تراه لا تنساه أبداً.»

 بهذه العبارة وصف أحد النقاد فلم كلود لانزمان وهو شريط من تسع ساعات لا يشبه أي شريط آخر. لا يسرد أخبارا قديمة بل يحتوي على القليل من الحوارات مع الباقين على قيد الحياة ولا يصف محاكمات جرائم الحرب. لقد أمضى كلود لانزمان ست سنوات بمجرّد البحث عن شهود عيان. ليس عمله تقريراً تاريخياً حوادثياً  لعملية إبادة اليهود إنما في الواقع نرى ونسمع الناجين من القتل والمجرمين والمتفرجين، في صورة ذات ألوان تبدأ بإعطاء معنى لشيء دون معنى.

تجري حالياً ترجمته إلى العربية والتركية والفارسية، وهناك ترتيبات من أجل وضع هذا الشريط على محطات التلفزيون التي لها مشاهدون كثيرون في تركيا وإيران والعالم العربي.

إن أول عمليات بث الفيلم سوف تجري في مدن مختلفة من العالم الإسلامي عام 2011.

هناك مجموعة من الأقراص المدمجة DVD وهي تحتوي على النسخة الكاملة من هذا الفيلم مع ترجمات إلى التركية والفارسية والعربية سوف توزع بعد أن يُشاهد الشريط في عدة بلدان، وسوف ينشر الكتاب أيضا ويوزع بهذه اللغات.